bidaro com بيدارو كوم
أهلاً وسهلاً بكم في
منتديات بيدارو
مع اطيب الأوقات
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
بيدارو العراق
المشرف العام
المشرف العام

????? احذروا شهود يهوه

في الأحد 11 أبريل 2010, 9:04 pm
احذروا شهود يهوه, فقد جاؤا ليضلوا المختارين, إن امكن, فاحذروا كرازتهم , وعمموا هذا لكل من تعرفونه وتحبونه

سلام المسيح ابن الله والاقنوم الثاني للثالوث المقدس لكم جميعاََ

قبل من قبل وانكر من انكر, حتى لو كان ابليس بذاته

فالله واحد في اقانيم ثلاثة

بالحقيقة ما رأيتهُ وسمعته عن شهود يهوه يجعلني اشك بأنَّ لك الحق او أن يسمح لك بقرأة ما ارسله لك, او ما سأشرحهُ من مغالطات القول بأن المسيح هو اول خلق يهوه: على كل حال إن لم تكن قد غصت في الاعماق معهم, قد يكون محبذاََ أن تتريث و لا تتعمق اكثر إلا بعد أن تتأكد من صلاحية اللاهوت الذي ينشرهُ شهود يهوه

1- يدعي شهود يهوه بأَنَّ المسيح ليسَ الاقنوم الثاني لله, لكنهُ أول خلائق "يهوه" خلقهُ اولاََ وكان بعد هذا ملازماََ ليهوه بعملية الخلق. وهذا خطأ يصل لحد الكفر, لأَنَّ المسيح الذي تمَّ خلقهُ أولاََ بحسبِ إِدعائهم هو روح, ونحنُ نعلم إِنَ الروح لا يُخلق وإِنما هو من الخالق وجزء منهُ, بما في ذلك روح الانسان الذي هو نفخة من الخالق, وهو أيضاََ غير مخلوق, وروح الانسان ازلي لا يموت لا في هذهِ الدنيا ولا في الآتية, فكم بالحري المسيح فهو بأقل تقدير روح مثل روح الانسان, وهنا يصبح غير مخلوق ايضاََ لا قبل كل الدهور ولا بعدها, وكلمة كل الدهور تعني كل الازمنة اي منذُ بداية الزمن, والله لا ينطبق عليهِ الزمن, ولا يشملهُ لا الزمان ولا المكان, فزمنهُ صفراََ مطلقاََ ومكانه غير محدود فهو الكل
بالكل ماليء الكل, اي هو يملأ كل مكان وزمان.

والروح ليس فقط القوة المحركة لجسد الانسان, فعندما كنتُ صغيراََ خرجت روحي من جسدي, وفي حينهِ كانت روحي ترى وتسمع وتشعر وتُفكر, وعندما رايتُ جسدي لم يكن مهماََ لي ما يحدث لهُ, وكأنَّهُ ليسَ لي, وكتشبيه لهذهِ الحالة أقول " لو قلمت أظافرك ورميتها امامك, او خلعت احد اضراسك, فأَنتَ تعلم بأَنَّهُ كانَ جزءََ منكَ, إلا أَنَّك لا تهتم لما يحصل لهُ فترميه بعيداََ عنك من دونِ أن تحسب لهُ أي حساب. فكما ترى لقد انعم الله عليَّ برؤية روحي منفصلة عن جسدي, فأستطيع أَنْ أُخبرك بأَنها كأثير دُخاني شفاف, وهي ليست نفخة هواء من الخالق او نفسُُ من أنفاسِهِ , فهو لا يتنفس, لكنها جزءُ خالدُُ منهُ يهبها فتدخل جسد الانسان لتعطيهِ الحياة, وحال خروجها منهُ يصبح هامداََ لا حراك لهُ وتبدأ خلاياهُ بالفناء والموت.

وهذا لا يعني بأَنَّ الاجساد لن تقوم في وقت القيامة, إلا أَنَّها ستتغير إلى أَجساد سماوية أسوةََ بالذي حصل لجسد الرب يسوع بعد قيامَتِهِ, وكما ذكر القديس بولس في:

1كورنتس (15 – 49): وَكَمَا لَبِسْنَا صُورَةَ التُّرَابِيِّ سَنَلْبَسُ أَيْضاً صُورَةَ السَّمَاوِيِّ 50 فَأَقُولُ هَذَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ: إِنَّ لَحْماً وَدَماً لاَ يَقْدِرَانِ أَنْ يَرِثَا مَلَكُوتَ اللهِ وَلاَ يَرِثُ الْفَسَادُ عَدَمَ الْفَسَادِ. 51 وها إِنّي أكشفُ لكم سِرًّا: لاَ نَرْقُدُ كُلُّنَا وَلَكِنَّنَا كُلَّنَا نَتَغَيَّرُ، 52 فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ. فَإِنَّهُ سَيُبَوَّقُ فَيُقَامُ الأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ وَنَحْنُ نَتَغَيَّرُ. 53 لأَنَّ هَذَا الْفَاسِدَ لاَ بُدَّ أَنْ يَلْبَسَ عَدَمَ فَسَادٍ وَهَذَا الْمَائِتَ يَلْبَسُ عَدَمَ مَوْتٍ 54 : وَمَتَى لَبِسَ هَذَا الْفَاسِدُ عَدَمَ فَسَادٍ وَلَبِسَ هَذَا الْمَائِتُ عَدَمَ مَوْتٍ فَحِينَئِذٍ تَصِيرُ الْكَلِمَةُ الْمَكْتُوبَةُ: "ابْتُلِعَ الْمَوْتُ إِلَى غَلَبَةٍ."

ويتكلم الفصل الاول من التكوين ويقول: تك(1-1): في البدء خلق الله السماوات والأرض.

فهو يصف اول فعل, اول ما خلقَ الله "يهوه" وهي السماوات والارض, ولم يقل اولاََ خلق الله المسيح! فمن أَين جاء صاحب بدعة شهود يهوه بأَنَّ يهوه خلقَ اولاََ المسيح؟ فدعهم يذكروا لنا في اي فصل من الأنجيل بعهديهِ القديم والجديد وردَ خلقَ يهوه للمسيح! فهم بهذا يوازون الدين الاسلامي بالقول إِنَّ المسيح مخلوق ليس إلا , وهو ليسَ الاقنوم الثاني, وكذلك شأن شهود يهوه شأن الاسلام في نكران كون الروح القدس أن يكون هو الاقنوم الثالث, فيقولون بأنَّهُ قوة الله او قوة يهوه! وفكرة شهود يهوه بالحقيقة والواقع هي نفس فكرة هرطقة آريوس ولكن البسوها رداءََ جديداََ.

وإِنْ كان المسيح هو الملاك ميخائيل سابقاََ كما يدعي شهود يهوه, فليسَ فيهِ من روح الله, اي هو اقل شأناََ من اي بشر خلقهُ الله, فروح البشر نفخة خالدة من الخالق, اما الملائكة فليسَ روح الله فيهم, وإِنما هُم خدام مطيعون يأتمرون بأمر الله, ولا يحق لاي منهم الاختيار او التفكير بامر الله, لكن عليهم التنفيذ الحرفي والا وقعوا في المعصية كما حصل مع سيفورس رئيس الشياطين الذي كان رئيساََ لملائكة الله اولاََ. فبهذهِ المقولة, اي إِنَّ المسيح هو اول خلق يهوه وهو الملاك ميخائيل يصبح المسيح اقل شأناََ من اي بشر , ولا يحق لهُ فداء البشر لأَنَّ للملائكة طاقات غير طبيعية اي فوق الطبيعة وهذا لن يلائم أن يكون أي منهم هو "إبنُ الإنسان" اي المسيح الفادي. فهو ملاك متجسد لكن ليس فيه روح الله, اي لا ينسجم مع كيان الله ولا كيان البشر!

2-يدعي شهود يهوه بعدم وجود مكان اسمه " جهنم" وهنا نثبت لهم وجودها كما في

الرؤيا(20 – 09): فهبطت نارُُ من عند الله من السماء فاكلتهم وطُرِحَ إبليس الذي أضلهم في بحيرة النار والكبريت حيثُ الوحش والنبي الكذاب. (10) هناك يعذبون نهاراََ وليلاََ الى دهر الدهور. ... (14) وطُرِحَ الموت والجحيم في بحيرة النار. هذا هو الموت الثاني. (15) ومن لم يوجد مكتوبا في سفر الحياة طُرِحَ في بحيرة النار.

فكما ترى الكلام هنا واضح جداََ ولا لبسَ فيهِ, فجهنم تدعوها الرؤيا هنا " ببحيرة النار والكبريت" ويطرح فيها ابليس الشيطان والنبي الكذاب اي المسيح الدجال, وويطرح فيها ايضاََ الموت الذي هو آخر عدو يبطل وأخيراََ يطرح فيها كل من ليس مكتوباََ اسمه في سفر الحياة اي سفر فداء الحمل يسوع المسيح وخلاصهِ. ويُعذبون فيها نهاراََ وليلاََ الى دهر الدهور.

3- يدعي شهود يهوه بأَنَّ 144000 فقط هم المختمومين من بين اسباط اسرائيل الإثناعشر وهولاء هم الوحيدين الذين سيصعدون إلى السماء ليكونوا مع الله والسيد المسيح ليعاونوا المسيح في حكم الارض ومن عليها, وإِنَّ المخلصين من الامم والذين عددهم لا يُعد ولا يُحصى لن يذهبوا إلى السماء ليكونوا مع الله" يهوه" والمسيح بل إِنَّ هولاء سيبقون على الارض في الفردوس الارضي او ما يسمونهُ الارض المجددة التي ستحكمها حكومة السماء, وهنا نرد ونقول لهم هذا خطأ آخر أوقعوا أَنفسهم بهِ:

أولاََ : فالنقرأ النص:
الرؤيا(7-9): وإذا جمع كثير لم يستطع أحد من أن يَعُدَهُ من كل الامم والقبائل والشعوب والالسنة واقفون أمام العرش وأمام الخروف متسربلين بثِيابِِ بيض وفي أيديهم سعف النخل (10) وهم يصرخون بصوت عظيم قائلين الخلاص لالهنا الجالس على العرش وللخروف. (11) وجميع الملائكة كانوا واقفين حول العرش والشيوخ والحيوانات الاربعة وخروا أمام العرش على وجوههم وسَجدوا لله. (12) قائلين آمين, البركة والمجد والحكمة والشكر والكرامة والقدرة والقوة لالهنا الى أبد الابدين. آمين. (13) وأجاب واحد من الشيوخ قائلاََ لي هولاء المتسربلون بالثياب البيض من هم ومن أينَ أتوا؟ (14) فقلتُ له يا سيد أنتَ تعلم. فقال لي هولاء هُم الذين أتوا من الضيقة العظيمة وقد غسلوا ثيابهم وبيضوا ثيابهم في دم الخروف.

فنرى إِنَّ الجمع الكثير الذين لم يستطع أحد من أن يَعُدَهُم من كل الامم والقبائل والشعوب والالسنة هُم أمام العرش السماوي اي عرش الله "يهوه" , وعرش الله "يهوه" هو في السماء وليسَ على الارض, وهم من الذين أتوا من الضيقة العظيمة وقد غسلوا ثيابهم وبيضوا ثيابهم في دم الخروف. اي هم من الشهداء الذين قتلهم المسيح الكذاب أَثناء الضيقة العظيمة التي يتسبب بها ويجلبُها على المؤمنين بفداء الرب يسوع المسيح الذين رفضوا أن يحملوا سمتهُ على جبينهم او ايديهم, ولم يطيعوه.

ثانياََ: ال 144000 المختومين من بين اسباط بني إسرائيل هم ليسوا كل المختومين من اسباط إسرائيل الجسديين, بل هم 12000 من كل سبط من اسباط إسرائيل الجسديين الذين حافظوا على بكوريتهم وهم الوحيدين الذين تعلموا تسبيحة الحمل الجديدة لأّتهم ابكار مثـلهُ اي لم يتنجسوا مع النساء طيلة حياتهم على الارض لغاية ختمهم وإِختطافهم, كما في:

الرؤيا(14-1): ورأيتُ فإذا بألحمل قائم على جبل صهيون ومعهُ مئة الف واربعة واربعون الفاََ عليهم إسمه واسم أبيهِ مكتوباََ على جِبَاهِهِم. (2) وسمعت صوتا من السماء كصوت مياه غزيرة كصوت رعدِِ قاصف والصوت الذي سمعته هو صوت عازفين بألكنارة ويعزفون بكناراتهم. (3) وهم يسبحون تسبيحةََ جديدة أمام العرش وأمام الحيوانات الاربعة والشيوخ ولم يستطع أحد أن يتعلم تلك التسبيحة إلا المئة والاربعة والاربعون الفاََ الذين أُفتدوا من الارض. (4) هولاء هم الذين لم يتنجسوا مع النساء لأنهم أبكار. وهم التابعون للحمل حيثُما يذهب وقد أٌفتدوا من بين الناس باكورة لله وللحمل (5) ولم يوجد في أفواههم كذب لانهم بلا عيب أمام عرش الله.

فهولاء ال144000 تميزوا عن بقية المختومين من بني اسرائيل الجسديين وعن المختومين من الامم بكونهم أبكار ليسَ إِلا. وهذا معناه بأَنَّ هناك مختومين آخرين من بني إسرائيل الجسديين الذين سيقبلون الايمان بفداء الرب يسوع المسيح في ايام الضيقة العظيمة وأعداد لا تُحصى من المختومين من بقية الامم من الذين مروا من خلال الضيقة وتغلبوا على الاضطهاد وقبلوا الالام والعذاب لغاية نهاية الكذاب فإِستحقوا الختم على جباههم بختم الله الحي اي ختم اسم "الآب والابن". وهولاء جميعاََ سيُختطفون بعد قيامة الشهداء والابرار اي القيامة الاولى.

4- يدعي شهود يهوه بأَنّ جميع الاموات سيقومون في القيامة الثانية اي الذين لم يقوموا في القيامة الاولى وهولاء سيُدانون ومن كان صالحاََ فيهم سيبقى في الفردوس الارضي, ومن لم يكن صالحاََ مرضياََ سيُفنى ويزول إلى العدم, وهذا خطأ آخر اوقع شهود يهوه انفسهم فيهِ, فنحنُ نعلم إِنَّ كل بني البشر هم من نسل آدم وهم خليقة الله "يهوه" وقد تميزوا عن بقية مخلوقات الله من الملائكة والحيوانات بأَنَّ الله قد نفخَ أَرواحهم فيهم, وبما أَنَّ ارواحهم هي نفخة من الخالق فهي خالدة خلود يهوه الذي صدرت منهُ فهيَ غير قابلة للفناء وبهذا لن تزول وتصبح عدماََ وصفراََ, لكنها تموت بإنفصالها عن الخالق وطرحها في بحيرة النار والكبريت الابدية. (رؤيا 20- 15).

5- يدعي شهود يهوه بأَنَّ آدم وحواء خُلقا كاملين وعصيا فهما ملعونان ولن يقوما في الدينونة لأنهما قد استحقا الفناء لمخالفتهما أمر الله تعالى ووصيته, أما نسلهم فلأَنَّهم قد توارثوا الخطيئة الاصلية من غير ذنبِِ مباشر إرتكبوه, فسيشملهم فداء الرب يسوع المسيح إِنْ قبلوا بفدائهِ وسيقومون في وقت القيامة, وهذا خطأ آخر وقعوا فيهِ:
فلقد كان آدم لا يعرف الخير والشر وعليهِ كان كالطفل الصغير الذي لا يعرف أن يُميز بين الصالح والطالح. فإن بقي على حالهِ يكون خالداََ بدون أن يعرف الخير أو الشر, ويكون الله في هذهِ الحالةِ كألوالد الأمين على إبنِهِ يختارُ لهُ الخير دائماََ. وقد كانَ ممكناََ أن لا يدع الله أبليس أن يقترب من آدم وحواء ويسقطهم في المعصية, ولكنهُ سمح له بذلك, ومن نقطة عدم الدراية بتمييز الخير عن الشر بدأ ابليس الحوار مع آدم وحواء لكي يوقِعَهُم في الخطيئةِ والمعصيةِ ليتخلص من هذا ألآبن المدلل لله, كمأ جاء في:

تك (3 - 1): ..... أيقيناََ قال اللهُ لا تأكُلا من جميعِ شجر الجنةِ ( 2 ) فقالت المرأةُ للحيةِ من ثمرِ شجَرِ الجنةِ نأكُل ( 3 ) وأما ثمرُ الشجرةِ التي في وسطِ الجنةِ فقال اللهُ لا تأكُلا منهُ ولا تمَساهُ كيلا تموتا. ( 4 ) فقالت الحيةُ للمرأةِ لَن تَموتا ( 5 ) إنمأ الله عالِمُُ أنكما في يومِ تأكُلانِ منهُ تنفتِحُ أعينُكُما وتصيرانِ كآلهةِِ عارفي الخير والشرِ.

فالشيطان لم يكذب وقد تحقق كل ما قالهُ لآدم وحواء, ولكنهُ لم يقل كل الحقيقة متقصداََ, فجسدياََ لم يدخل عليهما الموت فوراََ, ولذا تمت غواية آدم, فحواء سبقتهُ بالأكل وها هي امامه تعطيه ليأكل هو أيضاََ, فأخذ وأكل هو الآخر. وفعلاََ اصبح آدم وحواء يعرفان أن يُميزا بين الخير والشر ولكنهما دخلا في مرحلة جديدة فإكتشفا بأنهما كانا عريانين و ..... ولم يموتا فوراََ بعد أن أكلا من الشجرة, فقد عاش آدم تِسْعُ مِئَةٍ وَثَلاَثُونَ سَنَة.

فإبليس لم يكذب ولكنهُ قال لهم نصف الحقيقة متقصداََ, فكانت النتيجة أنهم ماتوا موتاََ روحياََ فوريا وجسدياََ لاحقاََ بسبب المعصية التي إرتكبوها وهم غير مدركين لجسامة فعلتهم لأنهم كانوا مثل الاطفال الابرياء قبل إقتراف المعصية.
وبعد المعصية إنفتحت أعين آدم وحواء, وقال الله:

تك (3 - 22): وقال الربُ الإله هوذا آدم قد صار كواحدِِِ منا يعرف الخير والشر وألآن لعلهُ يمد يدهُ فيأخذ من شجرةِ الحياةِ أيضاََ ويأكل فيحيا الى الدهر (23) فأخرجَهُ الربُ الاله من جنةِ عدنِِ .............. (24) فطردَ آدم وأقامَ شرقي جنةِ عدنِِ الكروبينَ وبريقَ سيفِِ متقلِبِِ لحراسةِ طريق شجرةِ الحياةِ.

وفي هذهِ النقطة لعن الله الحية ووضع عداوة بين نسلها ونسل المرأة, ولكنَّهُ لم يلعن آدم وحواء, بل إِكتفى بلعن الارض والمشقات التي أوقعها عليهما. وصنع لهما أَقمصة من جلد وكساههما. اي إِبتدأت فوراََ عملية فدائهما ونسلهم من بعدهم.

6- يدعي شهود يهوه بأَنَّ هناك عدداََ من المؤمنين قد ختموا فعلاََ وسَيُختم غيرهم لاحقاََ, وهذا ايضاََ خطأ آخر للأسباب التالية: وسنورد النصوص من الرؤيا اولاََ:

الرؤيا(11 - 3): وسأُعطي شاهدي (سأُقيمُ) فيتنبئان الفا ومئتين وستين يوما, وعليهما مسوح (4) .... (7) وحين يتمان شهادتهما يحاربهما الوحش الصاعد من الهاوية ويغلبهما ويقتُلَهما. (8) وتبقى جثثهما في شارع المدينة العظيمة التي يقال لها بحسب الروح سدوم ومِصر حيثُ صُلِبَ ربُهما (ربنا) أيضاََ.

الرؤيا(6 - 12): ورأيتُ لما فُتِحَ الختم السادس فإذا بزلزلة عظيمة وقد إسودت الشمس كمسح الشعر والقمر كله صار مثل الدم. (13) وتساقطت كواكب السماء على الارض كما تُسقِط شجرة التين أثمارها إذا هزتها ريح عاصف. (14) وإندرجت السماء كما يُطوى الكتاب وكل جبل وجزيرة تزحزحا عن موضعهما

الرؤيا(7 - 1): وبعد ذلك رأيت أربعة ملائكة قائمين على أربع زوايا الارض يضبطون رياح الارض الاربعة لكي لا تهب ريح على الارض ولا على البحر ولا على الشجر. (2) ورأيت ملاكا آخر يطلع من مشرق الشمس ومعه ختم الله الحي فنادى بصوت عظيم الى الملائكة الاربعة الذين أُبيح لهم أن يضروا الارض والبحر. (3) قائلا لا تضروا الارض ولا البحر ولا الشجر الى أن نختم عباد الهنا على جباههم. (4) وسمعت عدد المختومين فكان المختومون من جميع أسباط بني إسرائيل مئة الف وأربعة واربعين الفاََ.

فكما ترون فإِنَّ ختم المؤمنين بما في ذلك ال 144000 من ابكار أسباط إِسرائيل ( يعقوب) الجسديين يبدأ بعد زلزال الختم السادس بحسب الرؤيا, وهذا الزلزال لن يحدثْ إلا بعد إِنتهاء فترة حكم الكذاب, وهو أيضاََ سيقتل الشاهدين الذان سيُرسلهما الله في وقت النهاية ليشهدا للبشرية بمقدم نهاية العالم ولكي يُحذرانه ويُنبهانه بقرب مقدم المسيح الكذاب والضيقة التي سيجلبها على البشرية, والذان سيقتلان في مدينة القدس حيثُ صُلبَ ربنا ايضاََ. فإِننا لم نرى ولم نسمع بشيء من هذا القبيل قد حدث بعد ولغاية هذهِ الساعة ويومنا هذا, اي لم يظهر الشاهدان ولم يتم قتلهما ولم يأتي المسيح الكذاب والضيقة العظيمة ولم يحصل بعد في أي حال من الاحوال زلزال الختم السادس حين تتساقط كواكب السماء على الارض, فعليه لم بُختم أحد كائن من كان بعد ولغاية يومنا هذا.

7- يدعي شهود يهوه إِنَّ الارض الحالية بعد أن يزيل "يهوه" الخطاة منها ستتحول إلى فردوس ثانية, لكن تُعلمنا الرؤيا بالنص:
الرؤيا(21 - 1): ورأيتُ سماء جديدة وأرضاََ جديدة لان السماء الاولى والارض الاولى قد زالتا والبحر لم يكن من بعد.

والقديس بطرس يقول لنا ماذا سيجري للارض الاولى:

2 بطرس(3 - 3): فإعلموا أولا إنه سيأتي في آخر الايام قوم مستهزئون يسلكون على حسب شهواتهم (4) ويقولون أين موعد مجيئه فإنه منذُ رقد الاباء ما زال كل شيء على ما كان عليه من بدء الخليقة........(10) وسيأتي يومُ الرب كاللص فيه تزول السموات بدوي قاصف وتنحل العناصر متقدة وتحترق الارض وما فيها من مصنوعات. .... (13) لكنا على مقتضى موعده ننتظر سموات جديدة وأرضا جديدة يسكِن فيها البر.

فألكلام في الرؤيا اعلاه واضح ويقول "السماء الاولى والأرض الاولى" زالتــا والبحر غير موجود في الارض الجديدة, كذلك يقول بطرس تزول السموات بدوي قاصف وتنحل العناصر متقدة وتحترق الارض وما فيها, فكلمة تزول واضحة ولا تعني تتحول او تتبدل او تتغير بل هنالك إِنتظار لأرضِِ جديدة وسموات جديدة أي أُورشليم السماوية التي يسكن فيها "يهوه" مع عبادهِ المُخلصين أَجمعين.

8-- يدعي شهود يهوه بأَنَّ البشر من الصالحين سيبقون على الارض المحولة إلى فردوس جديد, ويخضعون لحكم السماء, وهم يتناسون بأَنَّ هذا البقاء محدود بمدة ألف سنة, هذا إذا كان الزمن باقياََ على حالِهِ, لكننا نعلم إِنَّ الزمن سيتوقف, فقد قال الملاك وأقسم بالحي الى دهر الدهور خالق السماء وما فيها والارض وما فيها والبحر وما فيه, إنهُ لا يَكونَ زَمانُُ بعد, كما في الرؤيا(10- 6)" فما طول الاف سنة, فهل هي فترة زمنية كما تعودنا عليه؟ ام هي يوم واحد, فليسَ هناك وحدة لقياس الوقت ما دام الزمن قد توقف! وبأي حالِِ من الاحوال ستنتهي هذهِ المدة, فأين سيذهب المخلصون بعدها؟ إليسَ إلى السماء؟ أم ماذا؟

فكل هذهِ المغالطات لا تنفع لاهوتاََ لا ليهوه ذاته اي الاب, ولا للأبن ولا للروح القدوس, ولا حتى للاهوت بدء الخليقة والبشرية.

هذا وسأرسل لك المزيد لتناقشهُ مع نفسك اولاََ ومع الشهود الباقين, وهنا ارس لك ايضاََ بعض الفيديوات التي تحكي حقيقة نبؤات رسل والذين جاؤا بعده والتي لم يتحقق اي منها, وممارسات اعضاء برج المراقبة, واقوال بعض الاعضاء الذين إستقالوا من البرج بعد عشرة او عشرين سنة بسبب المارسات الخاطئة التي تخالف الانجيل الذي به يكرزون:

حقيقة شهود يهوه الجزء الاول

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حقيقة شهود يهوه الجزء الثاني

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حقيقة شهود يهوه الجزء الثالث

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حقيقة شهود يهوه الجزء الرابع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حقيقة شهود يهوه الجزء الخامس

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حقيقة شهود يهوه الجزء السادس

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


حقيقة شهود يهوه الجزء السابع


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حقيقة شهود يهوه الجزء الثامن
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

فأرجوا أن تقرأ وتسمع قبل أن يتمكنوا منك, وتكون من المختارين الذين قد أضلوهم

طبعاََ انت حر بكل ما تختار وتؤمن به, فهي حياتك الابدية وانت مسوؤل عن إختياراتك ونتائجها , ولا تنسى ترك شهود يهوه والجماعة , قد يسبب المتاعب لك لاحقاََ , فعند الاسلام يقتل كل من يرتد ويهدر دم , وعند شهود يهوه يمنع اقرب المقربين إليك حتى افراد العائلة المقربين كالاب والام والاولاد او الاحفاد من التعامل مع المرتد ويبقى المخالف تحت حكم الطرد والقطيعة أن تجرأ وتعامل معك لاي سبب من الاسباب, اي هم بدرجة ما مثل الاسلام لكن بتطبيقات القرن العشرين, اكثر حظارةََ شوية بس!

سلامي وتحياتي

نوري
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى