bidaro com بيدارو كوم
أهلاً وسهلاً بكم في
منتديات بيدارو
مع اطيب الأوقات
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
عبدالله النوفلي
المدير العام
المدير العام

????? مالي سواكَ يا ربي

في الأحد 20 ديسمبر 2009, 8:08 am
مالي سواكَ يا ربي



كلمات ترتيلة أقتبسها هنا لأغوص في معانيها ودلالاتها ونحن نعيش في الزمن الأصعب ربما لم يشهده العراقيون لمائة عام مضت حسب علمي، حتى في زمن القحط والتموين والحروب العالمية التي كان الناس خلالها يأكلون خبز الشعير!!! لم تكن الحياة كما هي عليه اليوم ولم تكن بالقسوة التي نعيش أحداثها مع نهاية 2006 وعام جديد 2007، أي في القرن الواحد والعشرون حيث العلم المتطور والتكنولوجيا العظيمة والعالم الذي أصبح قرية صغيرة يتبادل أبناءه الأحاديث والرسائل والمعلومات بثوانٍ قليلة.

فلمن نلتجيء وممن نطلب العون؟ لأن هذا التقدم الذي نتحدث عنه لم يجلب لنا سوى الدمار والعنف المتزايد، فلم يتم استخدام هذا الخير سوى للشر الذي استغله لصالحه ومثلما يتبادل الناس الأحاديث والمعلومات، هكذا يبادلها الأشرار ويزيدون من صعوبة الأخيار في الحياة الآمنة والمتطورة، وبواسطة هذا التطور والتقدم يرصدون ويخططون ويهجمون كي يخنقوا حياة هذا وذاك ويسلبون مقتنيات الآخرين كما أنهم يحطمون أحلام الآخرين وكل ما يصادفهم وحتى حياة الأشرار الشخصية تتحطم لإنحطاطهم في مثل هذه الأعمال !!!

فكما نعلم أن الطفولة هي الأمل لاستمرارية الحياة… وأطفال الشريحة التي تمارس أعمالا يتأذى من جرائها الأخرون، بالتأكيد لعوائل هؤلاء أطفالا يشاهدون ما يجري أمامهم وما يمارسه آبائهم وأخوتهم من اعمال، والأطفال هنا سيتعلمون فعل ذات الأعمال وسيسلكون ذات النهج دون أدنى شك، أي أن الأمل بالمستقبل يتحطم بيد الآباء بسلوكهم هذا وإن كان مكسبهم ماديا ويفيدهم إلى حين لكن خسارتهم الكبيرة هي بخسارتهم هم أيضا مستقبل أبنائهم وقيادتهم لهم نحو الانهيار وتحطيم المجتمع، ويتأصل الإجرام فيهم ويصبح المستقبل غير مضمون قطعا لأن أولادهم سيسلكون ذات النهج الذي انتهجه آبائهم اليوم!!! لكن لابد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر، خاصة إذا الشعب يوما أراد الحياة!!! وعندها سيجني من يسير عكس التيار الخسارة الأكيدة في كل شيء ليأخذ الحرام معه المال الحلال وتكون الخسارة عظيمة في المال والحلال.

لكن السؤال إلى متى ستستمر الحياة هكذا وكم ستدوم المدة لهؤلاء قبل أن تشرق شمس الأمل ويعود العصافير إلى أغصان الأشجار وهم ينعمون بالهدوء والأمان لكي ينشدو أحلى الألحان وينهض الإنسان من نومه على أصوات هذه الأناشيد وعلى صوت هديل الحمام الذي يبشرنا بفجر جديد.

لكننا نحن من نحمل مباديء بسيطة من الإيمان وبعد أن بدأنا نشعر بالعجز لما وصلنا إليه من حال جراء مثل هذه الأفعال، لم يبقى لنا سوى أن نردد كلمات الترتيلة (مالي سواك يا ربي) لأنه هو الملجأ وهو المعين وبيده الأمر والنهي وهو العليم، ونحن نعلم إن الشر إن دام دمّر فنسألك أن لا تسمح بذلك ولا تسمح أيضا لجبلتك وعمل يديك أن يُفنى ويباد هكذا وبهذه الطريقة، فنسألك أن تجنبنا ذلك وتنجينا لأن مركب حياتنا يكاد أن يغرق ويوميا نفقد عناصر جديدة جيدة ومؤمنة بالغد الأفضل والأشرار يتزايدون لعدم وجود من يردعهم يا رب … نسألك أن تستجيب إلى دعاؤنا لأنك أنت القادر والجبار.


2 كانون الثاني 2007

عبدالله هرمز النوفلي
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى