bidaro com بيدارو كوم
أهلاً وسهلاً بكم في
منتديات بيدارو
مع اطيب الأوقات
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
عبدالله النوفلي
المدير العام
المدير العام

????? الرسالة الحادية عشرة

في الخميس 17 ديسمبر 2009, 4:08 am
الرسالة الحادية عشرة
لمناسبة سنة الكهنوت


أخوتي الاحبة بسلام المسيح وبمحبته أكتب لكم هذه الرسالة التي اصبحت مجموعة من الرسائل وغاية جميعها هي البنيان ليس إلا، آملا أن نصل معا لحياة كهنوتية أفضل لكي تكونوا أعلاما ومتميزين في رسالتكم كي نقتدي بكم ونمجد الرب يسوع من خلالكم، والكنيسة التي طلب المرنم في الخيال منها أين تريد أن يبنيها؟ أعلى الشمس .. أم على القمر .. أم على النجوم .. أم على الجبال؟ فجميع هذه رفضتها الكنيسة لأن جميعها زائلة وليست باقية إلى الأبد، أو لأنها غير متكاملة ولا يمكن للكنيسة أن يتم بناءها هكذا على أسس غير متكاملة أو مستقرة، لكن الكنيسة أجابت بالايجاب بأنها ترغب أن تبنى على الحجر أو الصخر مستندة بذلك على قول المسيح لبطرس: "وانا اقول لك ايضا انت الصخرة وعلى هذه الصخرة ابني كنيستي وابواب الجحيم لن تقوى عليها."(متى 18:16)، لكون الكنيسة مهمة وكان جلَّ اهتمام المسيح منصب على بنائها لأنها هي التي ستقود رسالة التبشير الخلاصية وبالايمان، وعليها أن تستند على أساس قوي لا يتزعزع، وهكذا أنتم أيها الأحبة، فكل ما نبغيه هو أن يكون بنيانكم على أساس متين .. قوي وتنطلقون في الرسالة بثقة عالية.
ومن أجل ذلك اليوم أضع أمام أنظاركم مجموعة من الأفكار وأتمنى لو كل واحد منكم يسأل نفسه ويجيب عليها برسالة يكتبها لأسقفه ليعلمه أنه يرغب بهذا ويكره هذاك لكي لا تجعلون من أساقفتكم يضربون أخماسا بأسداس حيارى لا يعرفون ماذا يفعلون، كما أن الأسقف يجب أن تكون متطلباته منكم معروفة ومفهومة لكي تستطيعون المضي قدما برسالتكم، لا أن تكون المتطلبات على هيئة ألغاز لا تفهمون معناها وفوق ذلك عليكم أن تعملوا لكي ترضو الله والأسقف والشعب. بكل تأكيد أن ذلك ليس عدلا فيجب أن يتم أيضاح جميع الامور لكي تعيشون حياة سهلة وبسيطة.
1 . أخي الكاهن: هل تعيش كهنوتك وانت على اتصال دائم بالمسيح؟ تطبق تعاليمه بكل دقة ومرتبطا بالاسقف بأمانة المسيح وتعتقد أنك أو أنه او كليكما تستمدون كهنوتكم منه؟ عليك هنا أن تتوقف بأمانة لكي تحاسب نفسك، فهل كنت سترضى أن يحاسبك الاسقف بنفس الاسلوب الذي تحاول محاسبته؟ أو أن يعاملك بذات المعاملة التي أنت تعامله أو تعامل شعب الله الذي هو عهدة بين يديك؟
2 . هل لديك قنوات اتصال بأخوتك الكهنة وتتعامل معهم بأمانة وتصون سمعة أخيك الكاهن ولا تتكلم عليه أمام الأخرين؛ علمانيين كانوا أم أكليروسا؟ وهل تحاول أن تعيش معهم الكهنوت وتتقاسمون الخبرة وتنظمون النشاطات التي بموجبها تقدم الرعية لديك ولدى أخيك الآخر؟ ألا تتحيز لرعيتك عندما تُجْرون المسابقات الكتابية أو الرياضية ما بين الخورنات لو وضعوك حكما؟ هل تكون حينها عادلا؟
3 . هل بحثت أخي الكاهن عن المؤمنين؟ وعلمت ما هي متطلباتهم منك كونك خادم الرعية؟ وهل حددت الوسائل التي تستخدمها أنت أو هم لكي تكون خدمتك مثمرة؟ هل حولت بعض من أحمال الرعية ومتاعبها على ذوي الخبرة لكي يحلون معك المشاكل أم أنك لا تثق بقدراتهم أو تشك بنجاحها على الاقل؟
4 . هل قمت باعداد الشمامسة الذين تطلقون عليهم كونهم زينة المذبح؟ وهل تثق أنهم ذراعك اليمين بأمور كثيرة في الرعية ويتمكنون من تحمل المسؤوليات إذا وزعتها عليهم؟ أم أنك تعتبر مشاركتهم انتقاصا من سلطتك؟ أليس هم أو العلمانيون المؤمنون مشمولون بكلام الرب عندما قال: "فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس" (متى 19:28).
5 . هل قمت بتنشيط العمل الخورني بالاستفادة من أفراد رعيتك في تسليط الضوء على من لديهم الدعوات الكهنوتية وبذرة الكهنوت لكي تكتشف أنت وهم من تتوسمون بهم صدق الدعوة؟ هل تزور العوائل لتذكرهم بواجبهم في الانجاب بغية انجاب كهنة ورهبانا وكذلك تذكرهم بالبركات التي استمطرها الكاهن عليهم أثناء الاكليل؟ هل تشجع عمل الأخويات وتصلي مع الجماعة عندما تجلس في الكنيسة لصلاة الوردية أو الرمش أو غيرها؟ أم تتركهم وحدهم وأنت تكون مشغولا بأمور أخرى؟
6 . هل تنقل رأيك لاساقفة الكنيسة بصراحة وتساعدهم في تحديد مواصفات كهنة المستقبل حسب الخبرة التي نلتها من خلال العمل الرعوي؟ أم تحتفظ بذلك لنفسك؟ وهل ترتب المسؤوليات التي تراها واجبة في كهنة المستقبل حسب أهميتها؟
7 . هل تزور المعهد الكهنوتي للاطلاع عن كثب على ما يناله الطلبة هناك من علوم فلسفية ولاهوتية وإنسانية وتبدي ملاحظاتك حسب خبرتك؟ أم أنك تقول هذه ليست من مسؤوليتي؟ وهل تقترح برامج تراها ملائمة لكي تكون دروسا لكهنة المستقبل؟ أم هل أعلمت رئاسة الكنيسة عن رأيك في القائمين على التنشئة إن كان لديك ملاحظات على عمل أحدهم؟
8 . هل تشجع أن يكون بينكم كهنة متزوجون؟ أم أنك تقف بالضد لمثل هكذا دعوات؟ وما هو السبب؟ هل تعطي رأيك بشفافية وترغب أن يكون التنافس في أمور الايمان مفتوحا للجميع؟
9 . هل تستمع لرعيتك وتسألهم رأيهم في برامجك أم ترغب أن يكونوا متلقين فقط يستمعون وينفذون؟ ألا تصيبك حالة من عدم الاستقرار عندما تتم مواجهتك من قبل أحد أفراد الرعية بوجود ملاحظات على رسالتك؟
أتمنى ان يجيب كل واح منكم على مثل هذه الاسئلة لنصل إلى كهنوت يليق بالمسيح وبالرعية التي ضحى ربنا يسوع المسيح من أجلها بدمه على عود الصليب.


سدني 18 تشرين الثاني 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى