bidaro com بيدارو كوم
أهلاً وسهلاً بكم في
منتديات بيدارو
مع اطيب الأوقات
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
عبدالله النوفلي
المدير العام
المدير العام

????? سوء استخدام

في الأربعاء 15 أكتوبر 2008, 7:09 am
هناك عطايا كثيرة وهبنا الله إياها‏,‏ ويمكن أن نستخدمها في الخير‏.‏ ولكننا إذا أسأنا استخدامها‏,‏ تكون النتيجة ضررا لنا ولغيرنا‏.‏ فالضرر إذن ليس فيها‏,‏ إنما في سوء الاستخدام‏.‏ فالمال مثلا يمكن ان يكون منه الخير أو الضرر‏,‏ حسب استخدامه‏.‏ يمكن استخدامه في الخير عن طريق العطف علي المحتاجين‏,‏ والقيام بمشروعات نافعة للمجتمع‏.‏ وفي الإصلاحات العامة‏,‏ وفي تقوية اقتصاد البلاد‏,‏ ومساندة الجمعيات الخيرية ومساعدة العجزة والأيتام والأرامل‏..‏ وما إلي ذلك‏,‏ ولهذا نقرأ عن كثير من القديسين كانوا أغنياء‏,‏ وجعلوا الفقراء شركاء في أموالهم‏..‏ ولكن سوء استخدام المال يصبح شرا‏,‏ إذا ما استخدم المال في الاحتكار‏,‏ والتلاعب بالبورصة والأسواق‏,‏ وفي الملاذ الخاطئة‏,‏ وفي شراء الذمم بالمال‏,‏ أو الوصول الي السلطة عن طريق المال‏,‏ وكذلك إن تم تقييم الناس بحسب أموالهم‏

كما قال أحد الشعراء‏:‏
إن قل مالي فلا خل يصاحبني
إن زاد مالي فكل الناس خلاني
فكم عدو لأجل المال صادقني
وكم صديق لفقد المال عاداني
وأيضا من الضرر محبة المال‏,‏ ومحبة اكتنازه كما لو كان صنما‏,‏ والاتكال الكلي علي المال والاعتماد عليه في الوصول لأي غرض‏,‏ أو أن يصير المال سببا في التعالي والكبرياء‏,‏ وسببا في فرض السلطة‏,‏ كل هذا بسبب سوء استخدامه‏..‏‏
‏ نقطة أخري وهي الحب‏:‏
لاشك أن الحب فضيلة كبري‏,‏ إذا ما استخدم في محبة الله‏,‏ ومحبة الخير‏,‏ ومحبة الناس جميعا‏,‏ ومحبة السماء والملائكة‏,‏ ومحبة المثاليات‏..‏ وبهذا المفهوم يكون من الخطأ أننا لا نحب‏..‏ ولكن اسم الحب قد يساء استخدامه‏,‏ إذا ما أطلق علي الشهوة والجنس‏.‏ وإذا ما صار حب فتي لفتاة سببا في ضياع عفتها‏,‏ وضياع سمعتها ومستقبلها‏,‏ وشغل عقلها بعواطف مؤقتة تؤدي الي عدم نجاحها في حياتها‏..‏
وأيضا يصبح الحب ضررا‏,‏ إذا ما استخدم في الأنانية‏,‏ وأحب الانسان ذاته محبة خاطئة تقوده إلي الإضرار بمن يعتبره منافسا له في المركز‏,‏ أو في المال‏,‏ أو في الظهور‏,‏ أو في محبة امرأة‏,‏ هنا تكون محبة الذات هي الخطأ‏,‏ ويكون إنكار الذات هو الفضيلة‏..‏ كذلك هناك نوع من الحب يسبب ضررا‏,‏ إذا ما أحب شخص المادة وأصبحت هي كل ما يشغله وما يسعي اليه‏,‏ وبهذا يخلو قلبه من محبة الله والناس‏..‏ الفن أيضا يمكن استخدامه في الخير أو في الشر ونقصد بالفن فروعه في الموسيقي والغناء والشعر والرسم والنحت والتمثيل في المسرح أو السينما وسائر الفنون الأخري‏,‏ ولاشك ان الفن موهبة‏.‏
لقد كان داود النبي شاعرا وموسيقيا‏,‏ كان ينظم كثيرا من مزاميره شعرا‏,‏ ويغنيها علي المزمار‏,‏ كما كان يحسن الضرب علي العود والقيثار وعلي الأوتار العشرة‏,‏ وكان ميشيل انجلو رساما اشتهر بأيقوناته الرائعة‏..‏ وما أعظم النحاتين الذين صارت تماثيلهم تعرض في أرقي الميادين تعيد الي الناس ذكريات أعظم الرجال‏..‏ وكان بيتهوفن وباخ من أعظم الموسيقيين تأثيرا في المشاعر‏,‏ كما كان شكسبير من أشهر الشعراء ومؤلفي التمثيليات‏.‏
ويعوزني الوقت إن تحدثت عن التمثيليات النافعة التي تحكي قصصا من أحداث التاريخ النافعة‏,‏ وذكريات الشهداء والأبطال‏..‏
ولكن الفن ـ للأسف الشديد ـ قد يستخدمه البعض في الإثارة الجنسية‏,‏ مثل الصور العارية والأغاني الماجنة‏,‏ والتمثيليات التي تقود الي مشاعر خاطئة‏,‏ والشعر الذي يستخدم في الهجاء والغزل والخمر‏,‏ كل ذلك لايعيب الفن‏,‏ إنما العيب هو في الاستخدام الخاطئ‏.‏‏
**‏ ننتقل الي الكلام عن العقل‏:‏
فالعقل موهبة عظيمة من الله للانسان‏,‏ ميزه عن سائر المخلوقات الحية التي علي الأرض‏,‏ وجعل من عناصر العقل‏:‏ الفهم والاستنتاج والبديهة والذاكرة والذكاء‏,‏ وبالعقل السليم يمكن ان يكون الانسان ناجحا‏,‏ وحكيما في تصرفاته‏,‏ ونافعا للمجتمع الذي يعيش فيه‏,‏ ومنتجا‏.‏
غير ان العقل يمكن ان يساء استخدامه‏,‏ ويصبح اداة في أيدي الأشرار والمجرمين‏,‏ يدبرون به المؤامرات‏,‏ ويحيكون به الحيل الخبيثة والدجل والشعوذة‏,‏ والمعروف ان وراء كل جريمة عقلا يدبرها‏,‏ ويحاول ان يخفي معالمها‏,‏ كما ان العقل قد يدخل في الأمور الاقتصادية فيقلب موازينها كما يدخل أيضا في الحروب فيساعد علي اهلاك الملايين‏.‏
وأكبر مثل لاستخدام العقل في الشر‏:‏ الشيطان‏,‏ فهو بحيله وأفكاره أهلك الملايين في طرق الرذيلة التي يوحي بها‏..‏ في مجال العقل‏,‏ نتحدث أيضا عن نقطتين وهما الخيال وبعض المخترعات وكلاهما من نتاج العقل‏.‏‏
*‏ فالخيال موهبة‏,‏ يمكن ان يستخدم في الخير‏,‏ ويساعد في نظم الشعر‏,‏ وتأليف القصص والروايات النافعة‏,‏ كما يساعد علي التأمل‏,‏ ويسرح به العقل في السماء والملائكة والأبدية‏..‏ غير أن الخيال يمكن أن يستخدم أيضا في الشر كما يتخيل البعض قصصا ينتقمون بها لأنفسهم‏,‏ أو يرتكبون بها شهوات يريدونها‏,‏ أو يدخلون بها في أحلام اليقظة‏,‏ ونلاحظ ان كثيرا من المجانين شطح بهم الخيال فتخيلوا انفسهم ما ليس لهم‏!‏ كذلك المخترعات هي بركة من العقل للبشرية‏,‏ ولكنها يمكن ان تستخدم في الخير‏,‏ فالذرة والمفاعلات النووية يمكن استخدامها في أمور سلمية نافعة ويمكن بسوء استخدامها في الحروب تؤدي الي التدمير الخطير كما حدث مع هيروشيما‏..‏ اذن هي ليست شرا في ذاتها‏,‏ إنما في سوء استخدامها‏.‏ ونفس الوضع نقوله عن العديد من انتاج التكنولوجيا الحديثة‏..‏
**‏ الغريزة أيضا ليست شرا في ذاتها‏,‏ وإلا ما كان الله قد خلقها فينا‏,‏ وذلك إذا استخدمت في مجالها الطبيعي‏.‏
فالغريزة الجنسية لازمة لبقاء الجنس البشري عن طريق الزواج‏,‏ أما إذا استخدمت في الزنا والنجاسة فحينئذ تصير شرا‏,‏ ليس في ذاتها‏,‏ إنما بسوء استخدامها‏.‏
وكذلك الغضب يعتبر خيرا‏,‏ إن انتج الشجاعة والنخوة والشهامة والدفاع عن الحق وإن كان بطرق سليمة‏,‏ اما اذا ما أسيء استخدامه فانه يتحول الي شر منفر‏.‏‏
*‏ أخيرا يمكن تطبيق هذا المنهج في أمور كثيرة‏.‏





نقلا عن جريدة الأهرام
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى