bidaro com بيدارو كوم
أهلاً وسهلاً بكم في
منتديات بيدارو
مع اطيب الأوقات
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
عبدالله النوفلي
المدير العام
المدير العام

????? الرسالة السادسة من تحت الأنقاض

في الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 1:34 am
الرسالة السادسة من تحت الأنقاض

أعتدت أن أكتب أليك أيها العزيز عن حياتنا والأحداث المهمة التي يشهدها بلدنا ونحن من ضمنه كي أضعك بالصورة ولكي توثق هذه المعلومات لديك لأننا نعيش على (كف عفريت) كما يقول المثل ولا نعلم في أي لحظة أو دقيقة يأتينا الدور لأننا في العراق جميعا؛ منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر!!! فالنار مستعرة وبحاجة إلى وقود وها إنني أكتب لك في هذه اللحظات وقد أكلت النار قسا كاثوليكيا في الموصل وثلاثة من مساعديه الذين نطلق عليهم شمامسة في مدينة الموصل لا لذنب سوى كونهم للتو خرجو من الكنيسة بعد انتهاء الصلاة وكما تعلم أن الأحد عند النصارى يوما مقدسا!!! وفي هذا الوقت والنار مستعرة وبحاجة للمزيد ومزيدها ما هو إلا أنا وابن عمي أو أخي أو صديقي وبالنتيجة جميعنا، وأطلب منك أن لا تتفاجأ يوما بفقدان صديقنا الفلاني أو أي من أقاربنا لأننا جميعا سواسية وأمام عدو لا نعرفه ولا يعرفنا وماكنته تبتلع كلما يأتي أمامها دون تمييز.
للأسف أيها العزيز تقول لي أنك تبدو متشائما في رسائلك لي وكيف لا أكون كذلك؟ وأنا أعيش يوميا في بلد يحترق وإن سرتُ في الشوارع فليس أمرا غريبا أن أشاهد سيارة للشرطة وهي تحمل الجثث المجهولة الهوية وهي موضوعة بشكل عشوائي على متنها وكل من في الشارع يشاهدها ومنهم امثالي المغلوب على أمرهم، ومَنْ هؤلاء؟ أليسوا هم أبناء هذا البلد مثلي ومثلك؟ عندما كنت معنا هنا؟ ألم تفقدهم عوائلهم؟ ولم يفكر من جنى عليهم أن ورائهم أطفالا أصبحوا بلا أب أو معيل يساعدهم على قسوة الحياة، وهؤلاء حُرموا كما يُحرم أقرانهم بالعشرات كل يوم من منادات آبائهم أو من حنان الوالد الذي لا يمكن تعويضه مطلقا!!! فأي شخصية ستكون لهؤلاء وماذا سيكون مصيرهم؟ لا أستطيع التكهن لأن ذلك بعِلم الغيب.
عزيزي: تكلمت لك عن الكهرباء المشكلة المستعصية والتي أنتجت لنا مشاكل أخرى والوقود أحداها؛ هذه المادة التي عراقنا العزيز هو من الدول المتصدرة في الاحتياطي لها وكذلك في الانتاج إن أُتيحت له الفرصة لأن الله منَّ على أرض الرافدين أن تكون عائمة على بحيرة من النفط يتمنى أي بلد من الدنيا لو توفرت له 10% منها تحت أراضيه!!! هل تتذكر كيف كان لتر البنزين ب عشرون فلسا!!! يومها كنا نملأ خزان بنزين السيارة بأقل من دينار واحد وكان كل شيء رخيص الثمن قياسا على ذلك، هل تتذكر وحش الطاوة كما كان يحلو لنا نحن العراقيين أن نسميه (الباذنجان) لأنه كان يغزو وجبات الطعام صيفا كونه كان يباع بأبخس الأثمان وكان قوتا للفقراء وثمن كيلو غرام منه كان يباع بأقل من خمس فلوس!!!
لكن اليوم الصورة كلها بالمقلوب وواقع حياتنا يسير عكس الحياة العامة ولم يتبقى شيئا يذكرنا بالماضي الذي أصبحنا نتحسر عليه وعلى أيامه، فالوقود رغم وجود المئات من محطات التعبئة والعشرات منها في بغداد فقط لكن طابور الانتظار ولكي تحصل على فرصة املاء الخزان قد يستغرق ثماني ساعات أو أكثر وبطول عدد من الكيلو مترات كل ذلك حتى تحصل على فرصة أملاء الخزان وليس يوميا بل بين يوم وآخر لأن النظام عندنا هو حسب رقم السيارة سواء كان فردي أم زوجي، فما الذي يعمل سائق التكسي الذي رزقه على عمل سيارته؟ وماذا يعمل الموظف الذي يكون مشغولا بعمله ومن أين له أن يضيّع ثماني ساعات في طابور الانتظار ويا ريت لو كان السعر كما كان في السابق لأن هذه الأيام أصبح سعر اللتر الرسمي 400 دينار!!! وحتى لا تنتظر عليك الاستنجاد في السوق السوداء وبأكثر من 250% من السعر الرسمي، وعليك أن تخمن كيف تسير الحياة ولتر البنزين في السوق السوداء بأكثر من ألف دينار!!! والكهرباء غير متوفرة ونحن بحاجة للبنزين ليس للسيارة وحدها بل لمولدة الكهرباء الصغيرة التي نستطيع تشغيل مروحة أو تلفزيون كي نتواصل مع العالم ونؤمّل أنفسنا بغدٍ أفضل من اليوم.
فيا صديقي إن بلدنا منتج للنفط وأهله بحاجة مستمرة لهذه المادة وبمعاناة مستمرة من أرتفاع أسعاره حتى أن الشوارع بدت فقيرة بالسيارات لأن هذه تحتاج إلى الوقود وهو غير متيسر ببساطة وقد قضينا بذلك على مشكلة الازدحام والذي يزور بلدنا قد يفكر لأول وهلة أنه يزور بلدا متحضرا قضى بشكل كامل على مشكلة المرور وحلَّ أزمة الازدحام!!!
إنه أيها العزيز شرُّ البلية ما يُضحك ونحن نحمد الله كوننا نستطيع تلطيف الجو أحيانا أو نعطي المجال لأنفسنا كي نبتسم أو نقصُّ بعض النكات بغية أدخال الفرح الجزئي إلى ذواتنا.
فماذا تريدني أن أكتب لك أكثر من هذا وأنت تعلم أننا هذه الأيام ولتونا بدءنا فصل الصيف ولم يصل بعد تموز أو آب الذي كنا نسميه بآب اللاهاب، وإننا أصبحنا نستخدم وسيلة التبريد الذي كان يستخدمها أجدادنا إلا وهي (المهفة) وبعضنا يُطلق عليها تسمية (السبلت) حتى لا ينسى أنه يوجد وسيلة حضارية للتبريد تقوم بتلطيف الجو للبشر لكي يتمكنوا من الابداع في ظلّ ظروف الجو الحار بل الشديد الحرارة، وأعتقد يوما قلت لي أن شريعة دولية تمنع اشتغال الإنسان إذا تجاوزت الحرارة عن 50 درجة مئوية، وأنا اتمنى لو استطاعت المنظمات الإنسانية من التواجد في حرّ بغداد لتقيس درجة الحرارة فغالبا ما هي أعلى من هذه الدرجة!!! ألم تتذكر كيف كانت مادة تبليط الشوارع (الإسفلت) وقت الظهيرة تنصهر لتترك عجلات السيارات الثقيلة أثرها عليه؟ ومن جراء هذا فإن شوارعنا لم تعد صالحة لمسير المركبات أو أن تزيد من سرعتها لأن المطبات لا حد لها وقد طالها الخراب بجميع مفاصلها حالها حال جميع بقاع بلدنا الذي نسميه العراق، ومما زاد الطين بلّة في هذه الشوارع مشاركة آليات قوات الاحتلال الثقيلة ومنها الدبابات للسيارات الصغيرة (الصالون) ذات الشارع وإن لم تجد هذه طريقا لها فلا مانع لديها من السير فوق السيارات الصغيرة حتى لو كان فيها بشر!!!
تصور يا عزيزي هذا هو حالنا وأنني لم أوصف لك لحد الآن إلا النزر اليسير وإن طلبت مني الاستمرار فقد أستغرق مدة طويلة ورسائل متسلسلة عديدة ومع ذلك كتبت في جوابك الماضي لي أنني متشائم كثيرا في كتاباتي!!! فمن أين آتيك بالتفاؤل وأنا لا أملك القوة على التغيير وليس بيدي غير هذا القلم الذي يسطر ما يراه وما يعيشه، كي تعرف أنت وشرفاء العالم بأي حال نحن عملا بالقول "ذكّر فقد تنفع الذكرى!!!"
وها أنني كتبت لك للمرة السادسة مذكرا أياك والعالم أجمع بوجود بشر بحاجة إلى الرفق، ويا منظمات العالم المتحضر كفاكم رفقا بالحيوان لأن الإنسان في بلدنا بحاجة إلى الرفق به ومساعدته لكي تنتعش في مخيلته فسحة الأمل وإلى ذلك الحين هذا هو الحال وجميعنا ننتظر ألا يسوء الوضع أكثر لكن هذا هو المنكر فاعمل بقوتك من أجل اجتثاثه ولا يكفي معه "أضعف الإيمان".
عبدالله النوفلي
4 حزيران 2007
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى